العدد الأول؛ كانون الثاني/ يناير 2021​

الهوية الوطنية والمسألة الطائفية​

فايز القنطار​

الكلمات المفتاحية: الهوية الوطنية . الوحدة الوطنية . الدروز . الطائفية . البلعوس

تُطرح اليوم مسألة الهوية الوطنية وعلاقتها بالمكونات المجتمعية الإثنية والمذهبية، في محاولة لإعادة ترميم الوحدة الوطنية وإقامتها على أسس جامعة. تتعرض الهوية الوطنية، في المشرق العربي عامة وفي سورية خاصة، إلى خطر التشظي والانقسام الذي يهدد وحدة هذه المجتمعات ويعرقل خروجها من أزمتها الراهنة. ففي لبنان والعراق وصل نظام المحاصصة الطائفية إلى طريق مسدود، وفي سورية انتهى نظام الاستبداد القائم على الهيمنة ذات الطابع الطائفي، إلى أزمة غير مسبوقة أودت باستقلال البلاد.

كانت سورية منذ القدم ملتقى الهجرات والثقافات بحكم موقعها الجغرافي المميز، وهذا ما يفسر التعددية الإثنية والطائفية. استخدم نظام الأسد العصبيات ما قبل السياسية، الدينية منها والإثنية والعشائرية والزبائنية، في سبيل الالتفاف على قانون السياسة العمومية، وتحويل الدولة من إطار لتوليد إرادة عامة إلى أداة في تأبيد السلطة.

فايز القنطار​

باحث ومترجم سوري، إجازة في الآداب (دبلوم التأهيل التربوي- دبلوم الدراسات العليا) من جامعة دمشق 1975، دكتوراه الدولة، جامعة فرانش كومتيه، فرنسا 1987، عضو هيئة تدريس (1984-2013) في عدة جامعات: جامعة فرانش كومتيه (فرنسا)، جامعة دمشق (كلية التربية)، الجامعة العربية المفتوحة (الكويت)، عضو مجلس عمادة البرامج الأكاديمية في التربية منذ 2008، من مؤلفاته: تطور سلوك الاتصال عند الطفل في المرحلة ما قبل المدرسة، الجمعية الكويتية لتقدم الطفولة العربية (16)، الكويت 1991؛ الأمومة: نمو العلاقة بين الطفل والأم، سلسلة عالم المعرفة، 166، المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، الكويت، (1992)؛ علم نفس النمو (الطفولة)، بالمشاركة، الجامعة العربية المفتوحة، الكويت، 2003؛ مدخل إلى علم النفس التربوي، بالمشاركة، مكتبة الفلاح، الكويت، 2005. إضافة إلى العديد من البحوث الأكاديمية المنشورة في دوريات متخصصة باللغات العربية والفرنسية والإنكليزية، والعديد من الكتب والبحوث والمقالات المترجمة.