العدد الأول؛ كانون الثاني/ يناير 2021​

الوطنية والمواطنة: أسئلة منهجية وحوار مفتوح​

جمال الشوفي ​

لكلمات المفتاحية: الوطنية . المواطنة . الحرية . الاستقطاب الموجه . وحدة المصير . التساوي الحقوقي . الإرادة الحرة

بينما تبدو الوطنية نموذجًا شعوريَّا ووجدانيَّا طبيعيًّا، ارتبط بتشكُّل الإنسان على فطرته الأولى انتماءً وحمايةً واستقرارًا، فإنَّها ذاتها تصبح موضوع استثمار سياسي وأيديولوجي وحيد الاتجاه يُكرِّس أنظمة الحُكم التَّاريخية المُهيمنة سلطويًا، فتهب الوطنية لمن يتمثلها، وتنفيها عن سواه.

هذا فيما تغدو المواطنة هي الانتقال من الوطنية في حيّزها الطبيعي لممارسة الإرادة الحرة الفردية والفردية محمولة على ضرورة الإقرار العقلي والرِّضائي بالاختلاف والتَّوزع المتساوي للحقوق النَّاتج عن الحرية، وهذا ما يحيل على الفارق المهم بين الوطنية كفطرة طبيعية، والمواطنة كممارسة لها بالفعل والإرادة الحرة.

في هذا السياق، وفي المسألة السورية والوطنية السورية، وحيث لا يمكن ادّعاء الوطنية لجهة سياسية ونفيها عن الأخرى، ولا يمكن لــ: تجمع، أو حزب، أو منظومة بمفردها احتكار العمل الوطني والوطنية، كما لا يمكن الرّكون إلى الحلول الدولية فحسب، بل تصبح الوطنية قاصرةً عن تلبية حاجات المرحلة المُستعصية سياسيًا لليوم، ما لمْ تُضفْ إليها الحرية ضمن سياق المسؤولية الوطنية كممارسة، ما يستلزم ضرورة الحوار العلني بين السوريين، وتحديد أهدافهم وأولياتهم اليوم، والتفريق بين متطلبات الحاضر والمستقبل، والاتفاق الرِّضائي والطَّوعي على تقديم الإرادة الحرة الجمعية، لاستعادة مرتكزات الوطنية السورية على أساس: المواطنة، ودولة المواطنة بلا صفات أو حمولات أيديولوجية سُلطوية.

في متن هذه الدِّراسة، يحاولُ النص الابتعاد عن الإطار النَّظري العام، بقدر محاولة تلمُّس الضَرورات الموضوعية لإعادة طرح المسألة الوطنية بطريقةٍ حوارية، وهذا ليس خروجًا عن المنهجية البحثية المُعتمدة، بقدر ما هو ضرورة لطرح الأسئلة وحوارها بشكل علني العلني، كمن يخاطب شفاهةً الوجدان السُّوري، غايتها الوصول إلى خلاصاتٍ نظرية تحتكمُ إلى الواقع، وهدفها المُعلن البحث في طريقة تحقيق المواطنة ودولة المواطنة عبر بوابتي: المساواة الوطنية، والاختلاف والتنوع كجذر للحرية وضرورات عصرية.

جمال الشوفي ​

مفكر سوري، مجاز في علوم اللغة العربية وآدابها من جامعة دمشق. عمل مدرسًا للغة العربية، ثم محررًا ومدققًا لغويًا في هيئة الموسوعة العربية بدمشق. مهتم بالفلسفة المدنية وقضايا الديمقراطية والمجتمع المدني والدولة الوطنية، وحقوق الإنسان والمواطن. نشر عشرات المقالات في صحف عربية، وعددًا من الأبحاث والدراسات في مجلات عربية، بعضها مجلات محكمة. كما نشر عددًا من الكتب منها "جدلية المعرفة والسياسة، حوار مع الياس مرقص" و"المجتمع المدني هوية الاختلاف" و"قضايا النهضة" و"طريق إلى الديمقراطية" و"وردة في صليب الحاضر، نحو عقد اجتماعي جديد وعروبة ديمقراطية" و"أطياف الأيديولوجية العربية". حرر "موسوعة أعلام الفكر العربي الحديث والمعاصر". ويدير موقع "سؤال التنوير" الإلكتروني. له مشاركات في عدد من الندوات والمؤتمرات العلمية.