العدد الأول؛ كانون الثاني/ يناير 2021​

ثلاث قصائد؛ (أريد)، (وبعد)، (كقلب أمه)

فرج بيرقدار​

أريد

أريد سرج حصانٍ

يصلح أن يكون وطنًا

أو يوصلني إلى غربةٍ

أشتهيها.

أريد أغنيةً

تملؤني فرحًا

وحزنًا وتحدّيًا

وتوازنًا وإيقاعات.

أريد أحلامًا لا كوابيس

غيومًا ريَّانةً لا أضغاث أمطار

كيَّاً لأصحو وإن لم يستفحل الداء

صرخاتٍ تكفي

لإيقاظ الناس والآلهة والشياطين.

أريد بحرًا

من خارج بحور الشعر

وبعيدًا عن البحر الأبيض المتوحِّش

بحرًا يتسع كعيون البابِلِيَّات

وتتثنَّى أمواجه كأردافٍ وخصور.

أريد إلهًا

تليق به الألوهة

جنونًا تليق به الحكمة

شوكًا يليق به الورد

ناياتٍ تليق بها ثقوبها

طيورًا تليق بها الأجنحة

سفنًا تليق بها العواصف والموانئ

وموتًا عاديًا

لا علاقة له بالقتل أو الانتحار.

 

 

وبَعْد

عيناي طريدتان

أعني من النوم

*   *   *

العمر مرة واحدة

أعني الموت أيضًا.

*   *   *

حوَّاء والحيَّة والحياة

نقائض الموت والعدم

وضحايا أساطيرنا التي نحن ضحاياها.

*   *   *

الأشجار تكتب

في دفاتر الأرض

الطيور، بأجنحتها ومناقيرها، تكتب

في دفاتر الفضاء

الزمان، باشتعالاته وانطفاءاته، يكتب

في دفاتر الأمكنة

ولكن ثَمَّة من لا يقرؤون.

*   *   *

رأيت أنهارًا تمرّدت على مجاريها

وخيولًا تمرّدت على مضاميرها

وطلقاتٍ ارتدَّت إلى أصحابها

ورأيت أنَّ الأنبياء

أقوى من آلهتهم

وهنالك ما هو بعْدُ وأبعد.

*   *   *

 

 

كقلب أمِّه

الرجل الذي هو أشبه بشجيرة

طولها 172 سنتيغصنًا

جبينُهُ أشبه بِرايةٍ مضرَّجة النوايا

وقابلةٍ أبدًا للسلام

عيناه أشبه ببحيرتين

تُغِلَّان دمعًا وملحًا وابتسامات

خداه مخسوفتان كمجاعتين مزمِنتين

فمه مختوم بالرضى والصمت

كما لو أنه أنهى صَلاتَهُ للتوّ

ذقنه بريئة من شُبهة اللِّحى

عنقه يمنح الإغراء والأمان لاستراحة الطيور

كتفاه أعدلُ وأجملُ من أيِّ ميزان

صدرُه أشبه بجسرٍ مقنطَرٍ للعابرين

قلبُهُ كقلب أمِّهِ

الذي اخترقته رصاصة القنَّاص

قبل أن تخترق قلبه بيومين

يا ألله..

لماذا لم تتركني أكملُ وصفه؟

يا ألله.. ما الذي يجعلني أشعر

أنه أنا؟

فرج بيرقدار​

شاعر وصحافي سوري من مواليد حمص 1951، حاز إجازة في قسم اللغة العربية وآدابها/ جامعة دمشق. عضو اتحاد الكتَّاب في السويد، عضو نادي القلم في السويد، عضو شرف في نادي القلم العالمي، عضو في رابطة الكُتَّاب السوريين المؤسسة في 2012. اعتقل عدة مرات، أولها في عام 1978، واعتُقل آخر مرة في آذار 1987، وكان اعتقاله هذه المرة بسبب انتمائه إلى حزب العمل الشيوعي، ودام اعتقاله أربعة عشر عامًا. حاز عدة جوائز، منها: (جائزة هلمان/ هامت أميركا 1998)، (جائزة نادي القلم العالمي- الفرع الأميركي لعام 1999)، (جائزة الكلمة الحرَّة- هولندا 2004)، (جائزة حرية القلم للتعبير- هولندا 2006)، (جائزة توشولسكي- السويد 2007)، (جائزة ابن بطوطة- اليوميات، عن كتاب: الخروج من الكهف (يوميات السجن والحرية) - الإمارات العربية المتحدة 2011). شارك بعد الإفراج عنه في كثير من المهرجانات والملتقيات العربية والعالمية، كما أقام العديد من الأمسيات والندوات في مدن عربية وأوروبية. صدر له ثماني مجموعات شعرية وكتاب عن تجربة السجن، وكتاب عن رحلة هولندا.