دور الإعلام في الثورات العربية؛ حالة سورية

دور الإعلام في الثورات العربية؛ حالة سورية

The Role of Media in the Arab Revolutions: The Case of Syria

 بشار بكور[1]

Bachar Bakour

 ترجمة: ورد العيسى

“نظرًا إلى أن معظم ما نسمعه إما خاطئ بشكل واضح، أو نصفه صحيح ونصفه الآخر مشوه، وبما أن معظم ما نقرؤه في الصحف هو تفسيرات محرفة يتم تقديمها على أنها حقائق، ليصبح المنهج الأفضل إلى حد بعيد هو البدء بالتشكيك الراديكالي، والافتراض بأن معظم ما يسمعه المرء من المرجح أن يكون كذبًا أو تحريفًا”.

[2](Erich Fromm)

الصحافة هي الوكيل المأجور لنظام ثري، تم إنشاؤه ليس لأي سبب آخر سوى قول الأكاذيب في ما يتعلق بمصالحه”.

(Henry Adams)[3]

 ملخص

إن كان في زمن الحرب أو السلم، يجب على وسائل الإعلام، التي تعد “السلطة الرابعة”، أن تكافح لتقديم الحقيقة للجمهور، وعدم التنازل عن أي نوع من السلطة، تشريعية أكانت أم تنفيذية أم قضائية. تقدم هذه الدراسة، التي تعتمد المنهج الوصفي التحليلي، عرضًا موجزًا للثورات الشعبية العربية عام 2011 مع الإشارة إلى الدور المهم لوسائل الإعلام في الحرب/الصراع. بعد ذلك، تحقق في الدور المتلاعب الذي أدته وسائل الإعلام المرئية الرسمية وشبه الرسمية خلال الأشهر الستة الأولى من الثورة السورية. كأداة في يد النظام، عملت هذه المنافذ الإعلامية على نشر الرواية التي تبناها النظام. تصور هذه الرواية المتظاهرين السلميين على أنهم عصابات إرهابية ومتآمرون تدعمهم قوى إمبريالية أجنبية. يندرج احتيال وسائل الإعلام في عرض الأحداث ونشر المعلومات ضمن الفئات التالية: تحريف التقارير؛ لعبة اللوم؛ تشويه سمعة الخصم؛ التلاعب بالخطاب الديني، وتلميع صورة النظام. يتم تقديم أمثلة لكل فئة. أخيرًا، تدعو الدراسة إلى القيم الأساسية لوسائل الإعلام الأخلاقية من منظور إسلامي، وتوفر مخططًا لمن يطمح إلى الانخراط في مجال المعلومات العامة وضمان الموثوقية والصدقية في مهنتهم.

الكلمات المفتاحية:

الإعلام، سورية، الثورة، النظام، المعلومات، الأخبار

 

مقدمة

في أواخر عام 2010، وُضع الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في حقبة جديدة من الاضطرابات الاجتماعية والسياسية العميقة، وشهدت هذه المنطقة صعود الحركات الشعبية المعارضة للأنظمة الاستبدادية. جاء سببها المباشر من البائع التونسي الجوّال محمد البوعزيزي، الذي أضرم النار في نفسه احتجاجًا على أوضاع عمله. (للاطلاع على التحليلات الاجتماعية والسياسية والتاريخية والاقتصادية والثقافية للثورة التونسية وتأثيرها بعيد المدى، انظر Ganea، 2013؛ Boubakri، 2015).

كانت القوى الدافعة للتغيير متنوعة مثل البلدان التي وقعت فيها الأحداث. ومع ذلك، كانت هناك مظالم وأسباب مشتركة: القادة الديكتاتوريون، والفساد الحكومي، ومعدلات البطالة المرتفعة، وتدهور مستويات المعيشة، وتزايد عدم المساواة، وما شابه ذلك. يقدم تقرير التنمية البشرية العربية لعام 2002 وصفًا مفصلا وتقييمًا لاذعًا للأوضاع الاقتصادية والديمغرافية والاجتماعية والسياسية في العالم العربي في الفترة التي سبقت الانتفاضات. (انظر Baroudi, 2004; Gelvin, 2015, pp. 4-7; 25-27).

يمكن أن يحدث حريق سريع من شرارة تسقط على فرشاة جافة. هكذا اندلعت الثورة السورية الكارثية في منتصف آذار (مارس) 2011. جاء المحفز الرئيس من بلدة صغيرة في جنوب درعا، حيث قام عدد قليل من تلاميذ المدارس، متأثرين بموجة الحراك الشعبي، بكتابة شعارات مناهضة للحكومة على جدار المدرسة. (Lister, 2015, p. 12). ونتيجة لذلك، تم القبض على المراهقين وتعذيبهم من عناصر الأمن السياسي.[4] في مظاهرة سلمية، أعرب سكان درعا عن شكاويهم.

بدلًا من التعامل مع الوضع بشكل مناسب، أطلقت المخابرات النار على المتظاهرين. إبان ذلك، نزل السوريون إلى الشوارع متضامنين مع أبناء وطنهم في درعا. حيث لم يؤدِ قمع النظام السوري العنيف إلا إلى تأجيج غضب الرأي العام. بعد أشهر من الاعتقالات والتعذيب والقتل، تحولت هتافات الحرية إلى تمرد ورصاص وحرب[5].

لا يمكن التقليل من أهمية دور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في ديناميات النزاعات المسلحة. يمكن للتغطية الإخبارية تشكيل وإعادة تشكيل التصور العام لما يحدث وكيف يحدث (أو يجب أن يحدث) في الصراع/الحرب. “الاختلافات الحالية في التقارير الإعلامية للأحداث السياسية قد يكون لها عواقب كبيرة على الاستدلال العلمي والمعارف العامة والسياسة” (Dzabija, 2016, p, 4).

في كتابهم، الحرب والإعلام: ظهور الحرب المنتشرة، قام هوسكينز وأولوغلين بتحديد وإلقاء الضوء على أحوال ما يسمونه “الحرب المنتشرة” والتحديات الجديدة التي تثيرها بالنسبة إلى الجهات الفاعلة التي تشن الحرب وتواجهها، وإلى وكلائهم وآليات وسائل إعلامهم الجديدة والجمهور “(2010، الغلاف الخلفي للكتاب). يشير مصطلح “الحرب المنتشرة” إلى “نموذج جديد للحرب حيث (1) تواسط الإعلام في الحرب (2) يجعل العلاقات السببية أكثر انتشارًا بين الفعل والتأثير (3) خلق قدرًا أكبر من عدم اليقين لدى صانعي السياسة في إدارة الحرب” (المرجع السابق.، ص 3).

يعد وصف المؤلفين لعملية التوسط الإعلامي في الحرب جزءًا لا يتجزأ من فهم ديناميات كيفية النظر إلى الصراع بين الحكومات والثوار في وسائل الإعلام، على الصعيدين الوطني والدولي. تصبح الحرب بوساطة الإعلام عندما تكون وسائل الإعلام متشابكة كثيرًا داخل الصراع، بحيث يكون من المستحيل فهم الحرب ما لم يتم تمييز الدور المعني لوسائل الإعلام. (المرجع نفسه). لأنه من خلال وسائل الإعلام، “تتحول” الحرب و “يعاد تشكيلها”. (المرجع السابق، ص 5). [6]

حول أهمية التقارير المراعية للنزاع، يلاحظ روس هوارد، خبير دولي في النزاعات، أن “الصحفيين المحترفين لا يخططون للحد من الصراع. بل يسعون إلى تقديم أخبار دقيقة ونزيهة. ولكن غالبًا ما يتم تقليل الصراع من خلال التقارير الجيدة “(2003، ص 2).

يمكن للصحافة الجيدة أن تقدم العديد من عناصر حل النزاعات: توجيه الاتصال، والتعليم، وبناء الثقة، وتصحيح المفاهيم الخاطئة، وتحديد المصالح الأساسية، وتوفير المنافذ العاطفية، وتأطير الصراع، وحفظ ماء الوجه، وبناء الوعي، وبناء الحلول، وتشجيع توازن القوة. (المرجع نفسه، ص 8-9).

وفقًا لدليل اليونسكو حول التقرير الإعلامي المراعي للنزاع، يجب ألا يكون التقرير الجيد تشهيريًا أو مشتقًا أو خبيثًا أو فاسدًا. ما هو ضروري للوفاء بمتطلبات ما يسمى بالصحافة الجيدة في أثناء النزاع العنيف هو ما يلي: الدقة، والحياد (الحفاظ على التوازن)، والتحلي بالمسؤولية. (Dzabija, 2016, ص، 20).

من ناحية أخرى، من المسلم به أن التغطية الإعلامية تعتمد مدى الحرية على الأرض. عندما يكون ضغط الحكومة على وسائل الإعلام محدودًا -في الأنظمة الديمقراطية- يجب أن يعكس نطاق التقارير تفضيلات وسائل الإعلام التقليدية تجاه التطورات الدرامية الجديدة والواسعة النطاق التي تتحدى الحكمة التقليدية وتسلط الضوء على عدم استدامة الوضع الراهن. عندما تكون القيود السياسية على إعداد التقارير أكثر شدة -في الأنظمة غير الديمقراطية- فإن التفضيلات الأكثر تحفظًا للدولة ستقود نطاق التغطية، ما يؤكد شرعية وحتمية النظام السائد (Baum & Zhukov, 2015, ص1).

لا شك أن الإعلام العربي بعد 2011 يعاني من أزمة متعددة الجوانب (أخلاقية، بيروقراطية، إدارية، إلخ). وفقًا لمؤشر حرية الصحافة لعام 2019، تم تصنيف الدول العربية، مثل مصر والسعودية والبحرين وسورية ضمن أسوأ 20 دولة. (“2019 Press Freedom Index,” 2019). أصبحت وسائل الإعلام الرسمية وغير الرسمية، التي يُفترض أنها “السلطة الرابعة”، آلية اتصال للحكومات الاستبدادية، وليس الشعب.

الهدف من هذه الدراسة تقييم دور الإعلام السوري في “وساطة” الثورة من خلال عدم الإبلاغ عن الأحداث أو الإفراط في الإبلاغ عنها، الأمر الذي أدى بدوره إلى انتشار حرب أو صراع. لغرض الدراسة تم اعتماد المنهج الوصفي التحليلي. يقتصر نطاق الدراسة على وسائل الإعلام المرئية الرسمية وشبه الرسمية خلال الأشهر الستة الأولى من الثورة السورية، من آذار (مارس) إلى آب (أغسطس). هذه الفترة ذات أهمية خاصة، حيث تحولت الحركة الاحتجاجية اللاعنفية خلالها باتجاه العسكرة.[7] والعينات المختارة هي التلفزيون السوري، والإخبارية، ونور الشام (رسمي)[8]، وتلفزيون الدنيا[9] (شبه رسمية).

من ناحية أخرى، تدعو الدراسة إلى القيم الأساس لأخلاقيات الإعلام المبنية على المنظور الإسلامي. توفر هذه القيم مخططًا لأولئك الذين يطمحون إلى الانخراط في مجال المعلومات العامة وضمان الموثوقية والصدقية في مهنتهم.

مراجعة الأدب

نظرًا إلى أن الحرب على سورية أصبحت حدثًا عالميًا وأزمة إنسانية، فإن عددًا كبيرًا من الكتب وفصول الكتب والمقالات الصحفية والمجلدات المحررة والأطروحات تغطي عددًا لا يحصى من المجالات البحثية ذات الصلة، بما في ذلك التغطية الإعلامية ونقل الأخبار، على المستويين الوطني والدولي.

تبحث أطروحة دزبيجة Dzabija (2016) في العوامل التي تؤثر في تحيز التقارير في التغطية الدولية للحرب السورية. مع أخذ ثلاث دول على أنها دراسات حالة، (المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأميركية وتركيا)، تحلل هذه الدراسة أنواع الأحداث (الخسائر المدنية التي تسبب بها المتمردون أو الحكومة) التي تغطيها وسائل الإعلام في الدول المذكورة أعلاه في 50 يومًا محددًا من زيادات في عدد الضحايا بين مايو (أيار) 2014 ومايو 2016. في مشروعها، تستخدم مفتي Moufti (2012) منهجية تصميم انعكاسية مع عناصر التصميم الجرافيكي والصحافة صورةً مرئية لمراقبة الهيمنة الإعلامية في سياق الثورة السورية.

على النقيض من ذلك، تبحث دراسة العريدي al-‘Aridee (2017) في وسائل الإعلام الثورية من حيث بنيتها الخطابية وأنماطها اللغوية، ومن ناحية أخرى، تناقش بعض التحديات التي منعت وسائل الإعلام هذه من خلق بديل فعال لوسائل الإعلام الموالية للنظام.

يقارن فارس Fares (2015) دور الإعلام الموالي للنظام بآليات عمل الإعلام الثوري من 2011 إلى 2013. علاوة على ذلك، يشير إلى الأداء المتوسط بشكل عام لوسائل الإعلام الموالية للنظام، مثل المحسوبية والرقابة الحكومية وافتقار المهنية، إلخ.

تسعى أطروحة شمس الدين Chams Eddin (2013) للإجابة عن السؤال الرئيس “ما مدى فعالية التطبيل السوري الرسمي في إملاء وصف سردي للأحداث على الأرض في سورية التي حالت دون الدعم الدولي الفعال للتغيير الديمقراطي؟” (المرجع نفسه، ص 2). يركز الكاتب على الستة عشر شهرًا الأوائل من الثورة السورية من مارس (آذار) 2011 إلى يوليو (تموز) 2012.

بينما تملأ الأعمال المهمة المذكورة أعلاه الفجوة البحثية في مجال البحث الخاص بهم، تركز هذه الدراسة بشكل أساس على كيفية توسط الإعلام للثورة/الحرب في سورية خلال الأشهر الستة الأولى وتحويلها وإعادة بنائها من خلال التغطية الإعلامية الرسمية وشبه الرسمية، التي أبلغت بشكل يكاد يكون حصريًا على الجرائم والخسائر التي يتسبب فيها المتمردون.

تطبيل النظام

من الناحية النظرية، تدعو المادة 38 من الدستور السوري إلى الحق في حرية التعبير والصحافة. لكن عندما يتعلق الأمر بالتطبيق العملي، يبدو هذا الحق خاويًا وباطلًا. (“Freedom of the Press: Syria,” 2012). على سبيل المثال، تسمح حالة الطوارئ لعام 1963 للسلطات باعتقال الصحفيين بتهم غامضة تتعلق بتهديد الأمن القومي. (المرجع نفسه).

تخضع جميع وسائل الإعلام في سورية لسيطرة ومراقبة كبار المسؤولين العسكريين ومقار الأجهزة الأمنية. (Fares, 2015, ص 187-188). منذ بداية الانتفاضة، كانت وسائل الإعلام الرسمية تتمتع بالميزة الكاملة على التقارير الميدانية، ومع ذلك تم طرد وسائل الإعلام العربية والأجنبية، وبالتالي مُنعت من الوصول الرسمي إلى تغطية الأحداث. (انظر الأمثلة في “Freedom of the Press: Syria,” 2012).

أفاد المركز السوري للإعلام وحرية التعبير (SCMFE)، وهو منظمة غير حكومية مقرها دمشق، أن الحكومة السورية دعت إلى “إعلان رسمي للحرب على وسائل الإعلام” (المرجع نفسه). تم توثيق أكثر من مئة حالة انتهاك ضد صحفيين ومراسلين وغيرهم، من آذار (مارس) إلى أكتوبر (تشرين الأول) 2011. (المرجع نفسه).

واعتمد إعلام النظام، المنفصل تمامًا عن القيم الراسخة لمهنته الاستراتيجيات التالية:

  • تحريف التقارير وتشويه الحقائق

لقد عمل النظام، إلى جانب وسائل إعلامه المتعاونة معه، بلا كلل لإقناع الأجانب بأن سورية بخير، وكل شيء على ما يرام.

على سبيل المثال، ادعت الدنيا والإخبارية السورية في أبريل (نيسان) 2011، أن المتظاهرين في منطقة الميدان بدمشق لم يكونوا سوى مواطنين يحتفلون ببركات المطر بعد فترة من الجفاف. (Fares 2015 ص 190، Eddin 2013 ص 46).[10]

في سياق إيجابي للوضع، قالت ريم حداد (مديرة التلفزيون السوري آنذاك) للـ BBC في مقابلة في 13 يونيو (حزيران) 2011 إن سكان جسر الشغور، وهي مدينة في محافظة إدلب شمال غرب سورية، بالقرب من الحدود التركية موجودون هناك لزيارة أقاربهم. (Fares 2015 ص 190، Starr 2012 ص 71). [11]

  • لعبة اللوم

في مناسبات عديدة في البرامج التلفزيونية، استخدمت وسائل الإعلام الرسمية بطاقة المؤامرة، ملقيةً اللوم على القوى الأجنبية التي كانت العقل المدبر للاحتجاجات الأولية. لماذا؟ لأن سورية كانت ولا تزال دولة صمود ومقاومة لدولة إسرائيل وحلفائها.

وهنا الدليل! تقارير وأخبار عن أسلحة وأموال خزنتها الجماعات الإرهابية والمسلحة في المسجد العمري في درعا. (Eddin، 2013، ص 30). ولصدقية التقارير، أجرت وسائل الإعلام لقاءات مع شخصيتين شهيرتين في درعا هما الشيخ أحمد الصياصنة إمام الجامع العمري، ورزق أبا زيد مفتي درعا[12] اللذان أكدا وجود “مؤامرة أجنبية”. (تلفزيون الإخبارية، 10 مايو (أيار) 2011). لكن ما لم يراه الجمهور هو أن الرجلين تعرضا للابتزاز للظهور على شاشة التلفزيون من أجل توفير صدقية للرواية الرسمية.[13]

ج. تشويه سمعة الخصم

بأسلوب دفاعي فطري، نسبت وسائل الإعلام الحكومية سمات النظام المعيبة للمعارضة.

 ففي الأيام الأولى للانتفاضة، وصفت وسائل الإعلام المتظاهرين السلميين الذين يحملون أغصان الزيتون بأنهم متطرفون وإرهابيون ومتآمرون. (Eddin 2013، ص 28). وبث التلفزيون السوري وقناة الدنيا اعترافات قسرية لمن يسمون بالإرهابيين في درعا. (Eddin 2013، ص 30). كما قامت المحطتان ببث عدد من البرامج لمناقشة الطابع غير الأخلاقي لبعض الشخصيات المعارضة (مثل المثلية الجنسية، والخيانة السياسية، والرشوة، وما إلى ذلك). (Fares 2015 ص 190).

وزعمت بثينة شعبان، المستشارة السياسية والإعلامية الرئيسة للأسد، أن خطبة يوسف القرضاوي في الجمعة (25 مارس (آذار) 2011)، تمثل دعوة واضحة ومباشرة للنزاع الطائفي في سورية. (“مجلس الشعب السوري يطالب الرئيس الأسد بإيضاح الإصلاحات التي” ينوي اعتمادها”. 2011) (“Majlis al-Sha’b al-souree yotalib al-ra’ees al-Assad bi eidah al-islahat allati yanwee ‘itimadaha.” 2011).

وبثت قناة الدنيا مرارًا وتكرارًا تقاريرًا عن القرضاوي، وتلتها بمقابلات مع أنصار النظام الذين صوروه على أنه مصدر فتنة يشجع السوريين على قتل بعضهم بعضًا. (Eddin 2013، ص 42).

واكتفى القرضاوي في خطبته بالإشادة بالثورة السورية وتحدث مجازيًا عن وصول قطار الثورة إلى المحطة المهمة، مشبهًا الانتفاضة بالأحداث الأخيرة في تونس ومصر وليبيا. (المرجع نفسه). ومع ذلك، فهو لم يحرض على الطائفية.

د. التلاعب بالخطاب الديني

سورية بلد تنوع ديني. تتشكل الأغلبية العظمى من السكان السوريين من السنة الذين يمثلون نحو ثلاثة أرباع السكان المسلمين. بكونه دينًا سائدًا، للإسلام جذور عميقة في الأرض السورية، ويؤدي دورًا بارزًا في تشكيل الحياة الاجتماعية وثقافة الشعب السوري معًا.

لقد بذلت وزارة الأوقاف، الجهاز البيروقراطي للدولة، جهدًا غير عادية في تنفيذ أجندة النظام، ومهاجمة الفكر السلفي الوهابي المتشدد.

في هذا السياق من حرب الأفكار نشأت قناة نور الشام الفضائية. وهي قناة ثقافية واجتماعية ترتدي عباءة الإسلام. تتحدث عن الاعتدال، الأمر الذي يميز بلاد الشام.[14] وعلى وجه التحديد، تتبنى نور الشام الاعتدال الديني بعيدًا عن التعصب والعنف، ما يعكس الخطاب الديني للعلماء السوريين لمواجهة الفكر المنحرف، والتوجهات الدينية المتطرفة.

 يشير “الفكر المنحرف والاتجاهات الدينية المتطرفة”[15] إلى السلفيين/الجهاديين في السعودية وقطر.

بهدف إزعاج العقيدة السلفية، كثيرًا ما بثت نور الشام التجمعات الصوفية في المساجد، للاحتفال بالمولد النبوي (صلى الله عليه وسلم)، أو الذكر (ذكر الله).[16]

لما يقرب الثلاث سنوات، اعتادت نور الشام أن تبث خطبة الجمعة لمأمون رحمة، خطيب ما بعد الثورة في الجامع الأموي. حوّل هذا الشيخ الموالي للنظام بشدة المنبر إلى منصة مناهضة للمعارضة، وشن هجمات خطابية ضد تركيا وقطر والمملكة العربية السعودية وغيرهم.[17] وفي الوقت نفسه، حافظ على تمجيد مستمر للجيش السوري وحزب الله وإيران وكذلك روسيا.

من جهة أخرى، كان هناك علماء شريعة قد رفضوا الظهور على شاشات التلفزيون على الرغم من الطلبات المتكررة. دفعت هذه المقاومة الأخلاقية وسائل الإعلام إلى استضافة القليل من العلماء أو أشباه العلماء الذين تحدثوا بطريقة وعظية عن مجموعة متنوعة من القضايا الخطرة، مثل الإسلام والديمقراطية، والإسلام السياسي، والحركات الإسلامية، إلخ.

هـ. تلميع صورة النظام

اتبعت وسائل الإعلام تكتيكات مختلفة لتثبت للرأي العام “الدعم” السوري الأكبر للنظام أو الرئيس.

لهذا الغرض، بثت وسائل الإعلام بشكل متكرر تظاهرات مؤيدة للنظام، وأغانٍ تمدح سورية/الرئيس، ومقابلات “عادية” مع المارة[18] الذين أعلنوا رفضهم للمؤامرة، ودعوا إلى الوحدة الوطنية. (Fares 2015، ص 190-191).

في الحقيقة، ما كان يحدث على الأرض مختلف. كثير من المتظاهرين المزعومين “الموالين للنظام” ليسوا سوى موظفين حكوميين وعمال أجبروا على المشاركة وإلا سيواجهون العواقب. انضم الفتيان والفتيات في المدرسة، الذين طلبوا تعليق دروسهم، إلى التجمع. حتى سائقي الحافلات الصغيرة الخاصة أُمروا بوضع حافلاتهم في خدمة المسيرات طوال اليوم. [19]

من ناحية أخرى، بث التلفزيون السوري بانتظام احتفالات الجيش السوري بتصويره على أنهم أبطال ومحررون. (Eddin 2013، ص 30). وقد نُظر إلى قوات النظام، إلى جانب الميليشيات الداعمة لها على أنهم أبطال؛ في القتل والخطف والتعذيب والقصف وكذلك في ظاهرة “التعفيش”، وهو مصطلح من حقبة ما بعد الثورة يصف عمليات النهب والسرقة الممنهجة الواسعة التي يقوم بها الجيش السوري وحلفاؤه في جميع المناطق المهجورة الواقعة تحت سيطرة النظام (ميليشيات الدفاع الوطني تنهب المكيفات، 2019). (“National Defense Militias Loot Air Conditioners,” 2019).

المناقشة

كما ذكرنا أعلاه، تركز التغطية الإعلامية في الأنظمة الديمقراطية على التغيير لا على الوضع الراهن، ولكن في الأنظمة غير الديمقراطية تعكس التغطية الإخبارية تفضيلات النظام. وبالتالي، في حالة الحركات الاحتجاجية، تميل وسائل الإعلام إلى عدم الإبلاغ عن القمع الحكومي أو إلى التغاضي عنه. (Dzabija, 2016, p. 27).

تُعرف سورية بأنها دولة مخابراتية، حيث تهيمن أجهزة المخابرات، بالاشتراك مع عناصر موثوقة من الجيش على الناس، وذلك للدفاع عن النظام ضد التهديدات المتصورة، الداخلية منها والخارجية. وبحسب ليش Lesch، “أنشأ حافظ الأسد إلى حد كبير دولة المخابرات في سورية، بعد أن خلق مصفوفة متشابكة من الأجهزة الأمنية المتداخلة خلال فترة وجوده في السلطة” (2012، ص 5). عسكرت استراتيجية الأسد طويلة المدى تقريبًا كل موارد وأجهزة الدولة: الاقتصاد، الصناعة، الأمن، التعليم، فضلًا عن الإعلام.

يتم تعيين المراسلين ومذيعي الأخبار والصحفيين على أساس الولاء للنظام، وكذلك الانتماء السياسي والطائفي، وليس على أساس الخبرة المهنية. (Fares 2015، ص 188-189؛ CF. Starr 2012، ص 2).

في هذا السياق من الهيمنة الأمنية والمحسوبية والرقابة، يتم تقييم ومناقشة الاستراتيجيات المذكورة أعلاه لوسائل الإعلام.

يبدو أن وسائل الإعلام تعتمد على قانون الدعاية الذي ينص على “كرر الكذبة بتواتر كافٍ لتصبح الحقيقة” (Stafford, 2016). لكن الكذب لم يعد يعمل في عصر تدفق المعلومات الهائل، فضلًا عن نقص الخبرة المهنية حول كيفية إقناع الآخرين بأن أكاذيبك صحيحة. كما ذكرنا أعلاه، في بداية الاحتجاجات، زعمت وسائل الإعلام أن متظاهرين في الميدان بدمشق نزلوا إلى الشارع للاحتفال ببركات المطر. وهذا بلا شك معالجة سخيفة وخرقاء للقضية. أتذكر بوضوح كيف أصبح النظام ووكالاته الإخبارية موضع سخرية، بغض في وسائل التواصل الاجتماعي في ذلك الوقت. وهكذا سميت قناة الإخبارية السورية “قناة المطر”.

علاوة على ذلك، وبحسب قناة الدنيا، حيث تنبثق الكذبات بلا قيود، أنشأت قناة الجزيرة التي تتخذ من قطر مقرًا لها نماذج ضخمة شبيهة بمدينتي حمص وحماة، وكانت تبث مشاهد لجنود يضربون المدنيين ويطلقون النار عليهم. (Starr, 2012، ص 60). السبب وراء تلفيق الجزيرة لهذه الأخبار هو تشويه صورة الحكومة السورية. ومن الجدير بالذكر أن هذه “الكذبة الكبيرة” كانت السياسة المفضلة للنظام لعقود.

في الثمانينيات، قال ممدوح عدوان، شاعر سوري من الطائفة العلوية: “الإعلام السوري يكذب حتى في حالة الطقس”.[20]

فيما يتعلق بلعبة اللوم، لا يمكن لأحد أن ينكر حقيقة أن ما يحدث الآن في الشرق الأوسط لا يمكن فهمه بمعزل عن جهد الدول الغربية المختلفة لإحداث الانقسام والفوضى في الشرق الأوسط.

على سبيل المثال، تُظهر وثيقة ‘KIVUNIM’، التي كتبها الصحفي الإسرائيلي عوديد ينون عام 1982، بوضوح الخطة الصهيونية للشرق الأوسط من خلال تقسيم الدول الإسلامية إلى انقسامات طائفية دينية، على أنها جزء من مشروع إسرائيلي توسعي. (Shahak, 1982). من الواضح أن هذا يحدث اليوم مع بلقنة [البلقنة بمعنى تقسيم دولة إلى عدة دويلات معادية لبعضها بعضًا من دولة أخرى] العراق وليبيا إلى دول صغيرة واستخدام المتمردين المدربين الذين يتم إرسالهم إلى أماكن مثل سورية لإحداث اضطرابات وحرب أهلية.

في عام 2006، تحدثت وزيرة الخارجية الأميركية كوندليزا رايس، خلال زيارتها لتل أبيب عن “فوضى خلّاقة” لتشكيل “شرق أوسط جديد”. ( Rihami, 2015,ص  116). تزامن مصطلح “الفوضى الخلّاقة” مع فورة نشاط في مشروع يسمى “الشرق الأوسط الكبير وشمال أفريقيا”. (المرجع نفسه). ليس من الصعب رؤية ارتباط بين الاضطرابات الحالية في المنطقة وهذه الخطة لإعادة رسم شرق أوسط جديد.

وبالمثل، ليس من الصعب أن ندرك أن المؤامرة الخارجية ضد سورية لم تكن لتتحقق لولا قمع النظام الشرس للمتظاهرين إلى جانب تجاهله المتهور لجميع الحلول السياسية. سمحت هذه السياسة العنيدة بحرب وحشية طويلة الأمد، تمزج بين صراعات القوى الإقليمية والكراهية الطائفية. على سبيل المثال، أدى تدخل حزب الله إلى تصعيد “طائفية” الصراع، مما وفر نقطة تجمع عاطفية للتعبئة الشعبية. (Erlich, 2014).

عززت تغطية الإعلام الرسمي للأحداث من جانب واحد الافتراض أعلاه حول الإعلام الحكومي غير الديمقراطي من جهة، وتسببت في مناخ عدم الثقة والاستياء العميق بين السوريين تجاه “السلطة الرابعة” الفعلية من جهة أخرى. حيث نقل مفتي دمشق خلال لقائه مع بشار الأسد عام 2011، رسالة من الاستياء الشعبي من الدور غير الأخلاقي للإعلام. “سيادة الرئيس، عندما نشاهد الأخبار عبر وسائل الإعلام لدينا، نشعر بالاشمئزاز”. أجاب الرئيس: “أنت محق، إعلامنا متخلف.” (A. Bezim، اتصال شخصي، 24 آذار 2016). بسبب الشعور المتزايد بعدم الرضا، تم الإبلاغ عن الكثير من حالات الانشقاق عن قطاع الإعلام.

 (Eddin, 2013, p. 47; “Freedom of the Press: Syria,” 2012).

بحثًا عن بديل لرواية وسائل الإعلام الرسمية للصراع، تمكن الناشطون السوريون من بناء رواية مضادة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، التي وفرت مساحة لمجموعة من الآراء والأحداث. (انظر Marnicio, 2014).

على حد تعبير أستاذ القانون الكندي جويل باكانز، فإن وسائل الإعلام التابعة للنظام هي في الأساس “مخلوق سيكوباتي”، غير قادر على التعرف على الأسباب الأخلاقية أو التصرف بناءً عليها للامتناع عن إيذاء الآخرين “(Edwards & Cromwell, 2006, ص. 3).

أخلاق الإعلام: المبادئ الإسلامية

إن الإسلام إضافة إلى كونه معتقدًا دينيًا وروحيًا، هو نظام حياة متماسك، ونظام اجتماعي، وفلسفة حياة، ونظام للمبادئ الاقتصادية، وقاعدة للحكم. يوفر الإسلام لأتباعه شريعة أخلاقية تغطي كل جانب من جوانب الحياة، بما في ذلك الإعلام.

ومن أهم هذه الأخلاق ما يلي:

  • الصدق والعدالة

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لله شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلا تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى)

(المائدة: 8)

إنه إلزام قانوني واجتماعي على وسائل الإعلام الرئيسة أ تقول الحقيقة، مهما كان الثمن. الثورات العربية جعلت الناس يعيدون التفكير في دور الصحافة/الإعلام في نشر المعلومات الصحيحة والدفاع عن قضية العدالة. ونتيجة ذلك، لجؤوا إلى وسائل التواصل الاجتماعي، بديلًا من الرواية التي تسيطر عليها الحكومات حول الصراع، للتعبير عن مخاوفهم. (انظر Storck, 2013، ص 3-4).

  • الحرية والمسؤولية

(لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ ۖ)

 (البقرة: 256)

يرى الإسلام أن الإيمان هو مسألة قناعة. فهو لا يسعى أبدًا إلى تحويل الناس إلى الإسلام عن طريق الإكراه أو التهديد أو الضغط. لذلك، بما أن حرية العقيدة، وهي أبسط حقوق الإنسان، مكفولة، فإن أنواع الحرية الأخرى (حرية التعبير والضمير والصحافة وما إلى ذلك) محمية ومضمونة. (انظر Kamali, 1994).

لكل فرد الحرية في التعبير عن رأيه بكونه حقًّا أساسًا من حقوق الإنسان. من دون حرية التعبير، يستحيل تطبيق المبدأ الإسلامي “الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر”. هذه الحرية، مع ذلك، يجب أن يكون لها حدود معينة، ولا يمكن أن تؤخذ في المعنى المطلق. (Jallow AY، 2015، ص 1-4).

لذلك، يجب أن تمارس وسائل الإعلام الحرية في نطاق المسؤولية الاجتماعية. في جمع الأخبار أو التقارير الإخبارية، يتعين على الإعلاميين أداء مسؤوليتهم الاجتماعية الأخلاقية المتمثلة في تمثيل القضايا التي تهم الآخرين. على سبيل المثال، يواجه الصحفيون معضلات أخلاقية تتعلق بالموازنة بين الحقوق المتنافسة للخصوصية، وحرية التعبير، أو حق الجمهور في المعرفة. (انظر Malik، 2015، ص 264-266؛ White، 2011، ص 12-14).

  • الدقة والصدقية

(وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۚ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا)

(الإسراء: 36)

ومن خصائصه المثيرة للإعجاب أن الإسلام لا يقبل الافتراضات ولا يسمح بأي شيء على أساس الشك أو الأسطورة. يجب إثبات كل نظرية أو عقيدة أو حجة أو حتى إيمان بأدلة ملموسة وأساس متين.

وتعليقًا على الآية السابقة قال سيد قطب:

تؤسس هذه الكلمات القليلة منهجًا كاملًا للعقل والقلب البشريين، يتضمن النهج العلمي الذي بدأت البشرية بتطبيقه مؤخرًا…. إن التأكد من كل تقرير أو فعل أو موقف قبل إصدار حكم بشأنه هو جوهر المنهج القرآني. (2008، المجلد 11، ص 163).

من ناحية أخرى، فإن القرآن، بينما يدعو إلى دقة المعلومات أو التقارير، يدين نشر الإشاعات والأخبار الكاذبة (القرآن، 49:6). كما يحذر من الإضرار بسمعة الآخرين وشرفهم (القرآن 24:23).

وعلى نفس المنوال، فإن الرسول صلى الله عليه وسلم، في عدة أحاديث صحيحة، ينصح المسلمين بعدم الانغماس في أعمال الباطل، ويوجههم بكيفية التأكد من دقة وصحة رواياتهم. حيث قال: “أفْرَى الفِرَى أنْ يُرِيَ الرجُلُ عيْنَيْهِ مَا لَمْ تَرَيا” (Qutb, 2008، ص 163). كما أنه قال “من الممارسات السيئة حقًا أن يبدأ الرجل بيانه دائمًا بعبارة “يُدعى”(المرجع نفسه). وفي مكان آخر، نُقل عنه قوله: “امتنعوا عن الافتراض، لأن الافتراض هو أساس أسوأ الأكاذيب” (المرجع نفسه، ص 164).

بناءً على هذه التعليمات التقليدية، يتم صياغة شعار البحث العلمي/الإسلامي:

إنْ كنتَ ناقلًا فالصحةَ أو مدَّعيًا فالدليل.

 Al-Buti, 1997) / ص 34).

يجب أن تفي وسائل الإعلام الجيدة أو الموثوقة في أثناء الحرب أو النزاع بالمتطلبات التالية:

الدقة والنزاهة (الحفاظ على التوازن) والمسؤولية. تشير الدقة إلى الحصول على المعلومات الصحيحة – وهي واحدة من أهم الشروط. يجب إعادة التحقق من الحقائق كما حدثت، وتهجئة الأسماء والأدلة والحقائق قبل الإبلاغ عنها. النزاهة (التوازن) وتشير إلى عدم الانحياز. هناك دائمًا طرفان في أي نزاع، وإشراك الطرفين ضروري للحفاظ على التوازن. ترتبط المسؤولية بالتزامات الصحفيين تجاه المجتمع الذي ينقلون الأخبار إليه، وتجاه الأشخاص الذين يقومون بتغطية أخبارهم. يجب على الصحفيين حماية مصادرهم واستخدام أساليب صادقة للحصول على الأخبار (دون خرق القانون). (Dzabija, 2016, ص 20).

إذا تم أخذ هذه القيم الأساس بالحسبان، فإنها تمكن المؤسسات الإعلامية، بكونها أداة قوية، من الحد من أسباب الصراع واستكشاف فرص الحل.

الاستنتاج

تتظاهر وسائل الإعلام بأنها تمثل نفسها على أنها نوافذ نزيهة واضحة على العالم. ومع ذلك، فهي في الواقع تشكل نظام تطبيل لمصالح محددة (على سبيل المثال، النخبة، والنظام، وما إلى ذلك).

سعت هذه الدراسة إلى التعرف على الممارسات التي تفسر الأزمة الأخلاقية في التغطية الإعلامية الرسمية وشبه الرسمية ونشر الأخبار عن الانتفاضة المبدئية في سورية. لقد رأينا كيف تم تشويه الحقائق الأكثر وضوحًا وقمعها وتهميشها وتجاهلها من وسائل الإعلام هذه. على مدى العقود الأربعة الماضية، نجح النظام في تأسيس إعلام الدمى. دفعت وسائل الإعلام التي تفتقر إلى الخبرة المهنية وأخلاقيات الإعلام، المتظاهرين والناشطين إلى نشر سيل من المعلومات عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ما يشكل تحديًا تنافسيًا لرواية النظام.

أخيرًا، سلطت الدراسة بإيجاز الضوء على المعايير الإسلامية لوسائل الإعلام الأخلاقية التي تسعى وراء إخبار حقيقية، وجديرة بالاهتمام.

المراجع

A-l ‘Aridee, Y. (2017). Al-Bunyah al-khitābiyyah li I’lām al-thawrah al-souriyyah. Doha: Markaz al-Jazeera lildirasāt.

Baroudi, Same E. (2004). The 2002Arab Human Development Report: Implications for Democracy. Middle East Policy, 11, (1), 132-141.

Baum, M. A., & Zhukov, Y. M. (2015). Filtering revolution: Reporting bias in international newspaper coverage of the Libyan civil war. Journal of Peace Research, 1-17.

Boubakri, A. (2015). Interpreting the Tunisian Revolution: Beyond Bou’azizi, in L. Sadiki (Ed) Routledge Handbook of the Arab Spring (pp. 65-76). New York, London: Routledge

.

Al-Buti, M. S.R., (1997). Kubrā al-yaqīniyyāt al-kawniyyah: wujūd al-khāliq wa wazīfat al-makhluq. Damascus: Dār al-Fikr.

Dzabija, N. (2016). International Media Coverage of the Syrian Civil War: What Factors Affect Reporting Bias? (Unpublished MA thesis). Webster University, Missouri, USA.

Eddin, C. (2013). The Assad Regime’s Propaganda: Manipulation Through Messaging at the Beginning of the Arab Spring Uprising in Syria (Unpublished MA thesis). Georgetown University, Washington, D.C, USA.

Edwards, D., & Cromwell, D. (2006). Guardians of Power: The Myth of the Liberal Media. London: Pluto Press.

Erlich, R. (2014). Inside Syria: The Backstory of Their Civil War and What the World Can Expect. New York: Prometheus Books.

Fares O. , (2015). Pro-Regime versus Oppositional Media: During the Revolution 2011-2013, in L. Sadiki (Ed) Routledge Handbook of the Arab Spring (pp. 187-196). New York, London: Routledge.

Freedom of the Press: Syria, (2012). Retrieved July 8, 2019.

>https://freedomhouse.org/report/freedom-press/2012/syria<.

Ganea, N. (ed.). (2013). The Making of the Tunisian Revolution: Contexts, Architects, Prospects. Edinburgh: Edinburgh University Press.

Gelvin, J. (2015). The Arab Uprisings: What Everyone Needs to Know. (2nd ed). Oxford: Oxford University Press.

Hoskins A., & O’Loughlin B. (2010). War and Media: The Emergence of Diffused War. Malden, MA: Polity Press.

Howard, R. (2003). Conflict Sensitive Journalism: A Handbook for Reporters.

IMPACS-International Media Support. Vancouver and Copenhagen.

Jallow AY. (2015). Freedom of Expression from the Islamic Perspective. J Mass Communicat Journalism 5:278. 1-4. https://doi:10.4172/2165-7912.1000278

Leenders, R. & Heydemann, S. (2012). Popular Mobilization in Syria: Opportunity and Threat, and the Social Networks of the Early Risers. Mediterranean Politics, 17, (2), 139-159.

Lesch, D. (2012). Syria: The Fall of the House of Assad. Yale: Yale University Press.

Lister, C. R. (2015). The Syrian Jihad: Al-Qaeda, the Islamic State and the Evolution of an Insurgency. London: Hurst & Company Publishers Ltd.

Majlis al-Sha’b al-souree yotalib al-ra’ees al-Assad bi eidah al-islahat allati yanwee ‘itimadaha. (2011). BBC Arabic, Retrieved July 2, 2019.

>http://www.bbc.com/arabic/middleeast/2011/03/110328_syria_monday.shtml<.

Malik, S. I. (2015). Islamic and Western perspectives on applied media ethics, Intellectual Discourse, 23, (2), 255-274.

Marnicio, A. (2014). From Progressive to Repressive: The Role of Social Media in the Syrian Conflict, in Trajectories of Change: Challenge and Transformation in the Wake of the Arab Spring (pp. 43-47). Texas: Rice University’s Baker Institute for Public Policy.

Moufti, N. (2012). Encoding Resistance: Graphic Design and Media Control in the Syrian Uprising (Unpublished MA thesis). OCAD University, Toronto, Canada.

National Defense Militias Loot Air Conditioners. (2019). The Syrian Observer.

Retrieved July 2, 2019

>https://syrianobserver.com/EN/news/51660/national-defense-militias-loot-air-conditioners.html<.

Qutb, S. (2008). In the Shade of the Qur’ān. Trans. M.A. Salahi. Leicester, UK: Islamic Foundation.

Rihami, S. (2015). Iraq’s Revolutionary Cul-de-Sacs, in A. R. Dawoody et al (Eds) Public Administration and Policy in the Middle East (pp. 115-128). New York: Springer.

Shahak, I. (1982). Greater Israel: The Zionist Plan for the Middle East. Massachusetts: Association of Arab-American University Graduates, Inc. Belmont.

Storck, M. (2013). Streaming the Syrian War: A case study of the partnership between professional and citizen journalists in the Syrian Conflict (Unpublished MSC Dissertation). London School of Economics and Political Science, London, England.

Stafford, T. (2016). How Liars create the ‘Illusion of truth,’ BBC. Retrieved November 11, 2019

<https://www.bbc.com/future/article/20161026-how-liars-create-the-illusion-of-truth<.

Starr, S. (2012). Revolt in Syria: Eye-witness to the Uprising. London: Hurst.

White A., (2011). Ethical Journalism and Human Rights, paper commissioned and published by Commissioner for Human Rights, Strasbourg. Retrieved August 8, 2019 <https://rm.coe.int/16806da54a<.

Zunes, S. (2013). Supporting Unarmed Civil Insurrection in Syria, in H. Nader& D. Postel (Eds.) The Syria Dilemma (pp.101-118). Massachusetts: The MIT Press.

2019 Press Freedom Index, Reporters Without Borders, Retrieved August 8, 2019.

>https://rsf.org/en/ranking/2019<.  

[1] بشار بكور: كلية المعرفة الإسلامية وعلوم الإنسان ماليزيا الجامعة الإسلامية العالمية

مصدر الدراسة:

ESTEEM Journal of Social Sciences and Humanities Vol. 5, February 2020, 93-106| e-ISSN 2600-7274 © 2020 Universiti Teknologi MARA Cawangan Pulau Pinang

[2] إريك فرومي: عالم نفس اجتماعي ألماني توفي عام 1980. اقتبس تصريحه في:

 David Edwards and David Cromwell, Guardians of Power: The Myth of the Liberal Media, (London: Pluto Press, 2006), 1.

[3] هنري أدامز: كاتب أميركي توفي عام 1918. اقتبس تصريحه في المرجع نفسه، 10.

[4] وبحسب تقارير وفيرة، فقد تعرض الأطفال للتعذيب بعدة طرق، بما في ذلك قلع الأظافر. هذا السلوك الوحشي أشرف عليه عاطف نجيب، ابن خالة الرئيس، الذي كان رئيس الأمن السياسي في درعا في ذلك الوقت.

[5] كان النظام، الذي كان خائفًا من قوة المعارضة اللاعنفية في تحييد سلطة الحكومة، يحاول يائسًا إثارة المقاومة لأعمال العنف. كما يشير ستيفن زونس، فإن النظام كان “يدرك أن الشعب السوري كان على الأرجح سيدعم نظامًا يواجه تحديًا من قبل تمرد مسلح أكثر من دعمهم له عند مواجهته تمردًا مدنيًا غير عنيف إلى حد كبير”.

 Stephen Zunes, “Supporting Unarmed Civil Insurrection in Syria,” in The Syria Dilemma, edited by Nader Hashemi, Danny Postel, (Massachusetts, The MIT Press, 2013), 107-108.

حول عسكرة الانتفاضة انظر:

Emile, Hokayem, Syria’s Uprising and the Fracturing of the Levant, (London: The International Institute for Strategic Studies, Routledge, 2013), 81-92.

[6] حول دور وسائل الإعلام كميسر وتهديد لبناء السلام ومنع النزاعات انظر:

 Piers Robinson, Philip Seib and Romy Frohlich (eds), Routledge Handbook of Media, Conflict and Security, (Routledge, 2016).

[7] اعترف بشار الأسد أن عسكرة الانتفاضة حدثت خلال الفترة المذكورة أعلاه. تم الاسترجاع 9 أكتوبر (تشرين الأول)، 2015.

https://www.youtube.com/watch؟v=LYLpZ-b501c

[8] محطة تلفزيونية فضائية دينية مقرها دمشق، انطلقت في تموز 2011.

https://www.facebook.com/pg/nour.elsham.channel/about/؟ref=page_internal

[9] قناة تلفزيونية خاصة يملكها رامي مخلوف ابن عم بشار الأسد. تم الاسترجاع 8 يوليو، 2019.

https://arabic.arabianbusiness.com/business/media-marketing/2009/jul/5/24071

[10] شاهد الفيديو. تم الاسترجاع 8 أغسطس (آب)، 2019 https://www.youtube.com/watch؟v=Cykr1ee44NA

[11]  شاهد الفيديو. تم الاسترجاع 8 أغسطس (آب)، https://www.youtube.com/watch?v=h6k7AVtstqo

[12] أعلن أبا زيد استقالته بسبب قمع النظام الدموي للتظاهرات.

(23 نيسان/ أبريل 2011) تم استرجاعه في 22 يوليو (تموز) 2015.

https://www.islamtoday.net/albasheer/artshow-12-149530.htm

[13] واتهم النظام كلا الرجلين بأنهما العقل المدبر وراء انتفاضة درعا وبتدبير عمليات إرهابية مزعومة ضد قوات الأمن من قبل متطرفين سلفيين. ووجهت إليهم تهمة الحصول على موارد مالية وأسلحة من سلفيين مقيمين في السعودية، والدعوة إلى الجهاد، والتحريض على التظاهر، وإصدار فتوى تصف قوات الأمن السورية بـ “الصهاينة”، ودفع المال لمتطوعين لمهاجمة قوات الأمن وحرق مقرات حزب البعث.

 Reinoud Leenders & Steven Heydemann, “Popular Mobilization in Syria: Opportunity and Threat, and the Social Networks of the Early Risers,” Mediterranean Politics, vol. 17, no. 2, (July 2012): 152. The regime’s allegations are debunked in the article, 151-154.

[14] وهي تعرف اليوم بأنها (سورية، وشرق الأردن، ولبنان، وفلسطين).

[15] https://www.facebook.com/nour.elsham.channel/about/?ref=page_internal

[16] مبني على ملاحظتي الشخصية لما يزيد عن 4 سنوات.

[17] استعيد في 2 مايو (أيار) 2018، https://www.youtube.com/watch?v=ufZkfbqNclo

[18] تظهر التسجيلات من القنوات السورية الرسمية الأشخاص نفسهم الذين تمت مقابلتهم مرارًا وتكرارًا في أجزاء مختلفة من البلاد. Fares, 191.

[19] وكان عدد لا بأس به من أصدقائي وأقاربي من بين الذين أجبروا على المشاركة بالقوة في المسيرات الموالية للنظام.

[20]  تم الاسترجاع في 8 يوليو (تموز) 2019، http://www.welateme.net/erebi/modules.php?name=News&file=article&sid=8459#.XVEdgPIzbIU

ورد العيسى

كاتب ومترجم سوري عن الإنكليزية، متعاون مع مؤسسة ميسلون للثقافة والترجمة والنشر.