ما كانت الثورة خيارًا، بل نتيجة طبيعية مؤجلة