|

دراسة الهويّة السوريّة؛ من خلال نماذج شعرية مختارة من الشعر السوري المعاصر

علا الجبر مقدّمة يبدو أن الحديث في الأدب والنقد لا يعدو أن يكون ضربًا من ضروب اللامعقولية في واقع يلهث وراء كسرة الخبز، ولكن أيصل بنا الحال إلى أن ننكر أنه فعلٌ إنساني؟ بل الأدب فعل إنسانيّ في أسمى صوره، وهذا ما يجعله من كماليات عصر الجنون الذي نعيش في دوّامته. في هذه الأوراق نقترب…

|

نصّ المنفى

أسامة هنيدي كثيرةٌ هي التحوّلات النفسيّة والاجتماعيّة التي عانى منها السّوريّونَ عمومًا على امتدادِ السنواتِ العشرِ العجافِ من عمرِ الثورةِ السوريّة، وعلى وجهِ الخصوص، لدى الفئةِ المبدعة منهم على المستوى الأدبيّ، والتي وجدتْ نفسها فجأةً خارجَ عوالمها المألوفةِ، بفعلٍ دفعها نحوَ خياراتِ الحياة في المنافي مقابلَ مصائرَ تَعِدُ بالقلقِ والخوفِ وانسدادِ الآفاق، إنْ لم تكنْ…

|

أجمع الشّمس عن سطوح “خايين”؛ إلى أنتونيو ماتشادو

ميسون شقير كما لو كنتَ ميتًا وكما لو كنتُ أنا ما أزالُ حيّةًّ أعبرُ من نارٍ    إلى أًختِها    حين تعبرُني            قصائدُك أكتب إليكَ من سهول “قشتالتِك” الواسعة قلبُك هنا في كلِّ زهرةٍ برّيّةٍ وأنا هنا       بلا         قلب موجعٌ هو الربيعُ في المنفى وموجعٌ أن يكونَ منفاي هو                    وطنك موجعٌ…

|

قصص قصيرة (قناعة، هلال وصليب، سِـرْب، صفقة)

لؤي علي خليل  قناعة      كل يوم تستيقظ قبل شروق الشمس وتلف شطيرة الجبنة مع المرتديلا كما يحبها وحيدها المدلل (عامر)، وتضعها على الطاولة الصغيرة ليأخذها معه إلى المدرسة، ثم تعود لتكمل نومها، وعندما تستيقظ تكتشف أن الشطيرة لا تزال على حالها فوق الطاولة، فتحزن لأنه سيُكمل يومه بلا إفطار. وفي صباح اليوم التالي تعيد…

|

عن المكان والكلاب والكلام

نبيل الملحم هي حكاية “لغة”، ولغة لا تعني المزيد من الكلام، والمثال قد يحضر سريعًا من دون الحاجة إلى البراهين، لقد أخذنا عبرها (أندريه مالرو) إلى “الكائن والعدم” و”القيء” و”الذباب”، والأيدي القذرة”، ومع كل من عناوينه يذهب الرجل إلى “الحكي” عن “اللامبرّر” وعن “اللامعقول”، عن رماد المعنى، والهزائم والخيبة، ويوم جاء سارتر اختزل كل ما…