مفهوم العصرتفلسف على عتبة إلياس مرقص

مفهوم العصرتفلسف على عتبة إلياس مرقص

ظلَّ مفهوم المُعاصرة من المفهومات التي لها قدرة عجيبة على الإفلات من التحديد، ومع أن الكلمة تُستخدَم على نطاقٍ واسع، إلا أنها انتمت إلى حزمةٍ المعاني البديهية في أغلب الحالات، وأوّل فعلٍ تقوم به هذه الدراسة لتسوِّغ وجودها هو مساءلة هذه البداهة. وتكاد الأدبيات العربية التي تناولت هذا المفهوم بصورة مباشرة

إلياس مرقص؛ التأسيس يبدأ بالمفاهيم والوعي الكوني

إلياس مرقص؛ التأسيس يبدأ بالمفاهيم والوعي الكوني

حَبُل القرن التاسع عشر، الزمن الذي هو بمنزلة مؤشر كثيف الدلالات بالنسبة للعرب وتموضعهم الحضاري المأزوم، بإشكاليات كثيرة ومتفرعة ومتشابكة ومعقّدة لمّا تزل إرهاصاتها مستمرّة حتى لحظتنا الراهنة. طبعا مثارات الإشكال النظري والإبهام الفكري التي تلفّ معضلة الأزمة

الاشتراكية

الاشتراكية

لا شيء حتمي، على الإطلاق. أو: وحده محتوم الواقع. وحده حتميٌّ ما وقعَ. ما لم يقع فهو غير محتوم.
متى يوجد شيء من الأشياء؟ متى يقع واقع؟
الجواب: حين تكتمل شروط الشيء المعنيّ، حين تكتمل تعيّنات الواقع المعيّن.
ما لم تكتمل فهو ليس.
إذا توفّرت 99% من شروطه، فهو عينه ليس بعد.